رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

من يسبى هذه المرتدة؟.. خناقة بين تكفيريين بسبب رانيا يوسف

ستوديو
طباعة

 استنكر الدكتور محمد الباز رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة «الدستور»، تدني أخلاق التيار الإسلامي في التعامل مع المختلفين معهم.


ولفت محمد الباز في برنامجه «آخر النهار» المذاع على فضائية «النهار»، إلى أن رانيا يوسف تحدثت في تصريحات لها عن رفضها لارتداء الحجاب، وأنه ليس فرضا على المسلمات، وهذه التصريحات أثارت جدلا كبير، ولم ترق لأتباع التيار الإسلامي المتشدد.


ورصد محمد الباز تعليقات ترصد تفكيرًا هزليًا لأتباع التيار الإسلامي وهم يستنكرون تصريحات رانيا يوسف.


ونوه إلى أن شخصًا يدعى شريف بن عامر، كتب تعليقا على «فيسبوك» على تصريحات رانيا يوسف، قائلا: «من يسبي هذه المرتدة؟»، ليرد عليه آخر يدعى سعد زياد، أن المرتدة في الدين الإسلامي تقتل ولا تسبى، وسأل الأول مستنكرا أوحقا تريد أن تنفق عليها؟.


واستكمل أن شخصًا ثالثًا داخل يحسم الجدل بينهما ليقول إن المرتدة تقتل عند الشافعية، أما الحنفية فقالوا إنها تسبى ولا تقتل. 


وعلق: «هناك مشكلة عقلية كبيرة عند هؤلاء، فالتراث نقدره ونجله، ولكن لم يعد صالحًا للتعامل مع ظروفنا الآن».

إرسل لصديق

التعليقات