رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مبروك عطية: "العبادة خُمس الدين ومش عاوزين المسلم بتاع رمضان"

ستوديو
طباعة

قال الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر، إن الأصل في الدين المعاملة والإحسان إلى الناس، والسعي بينهم بحسن الخلق.

وأضاف مبروك عطية، خلال لقائه الأسبوعي مع الإعلامي شريف عامر، في برنامج "يحدث في مصر" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر": "واحد من الكفار لما أسلم حلف إنه لا يسير في طريق اعتدى فيه على مسلم إلا أن يؤدي فيه إحسانًا لمسلم".

وأردف: "مش عاوزين المسلم بتاع رمضان وركعتين، وإنما نريد المسلم عضوًا نافعًا في بيئة لا تطاق".

وتابع مبروك عطية: "العبادة خُمس الدين، ربنا قال وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلَا تُشْرِكُوا بِهِ شَيْئًا ۖ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا وَبِذِي الْقُرْبَىٰ وَالْيَتَامَىٰ وَالْمَسَاكِينِ وَالْجَارِ ذِي الْقُرْبَىٰ وَالْجَارِ الْجُنُبِ وَالصَّاحِبِ بِالْجَنبِ وَابْنِ السَّبِيلِ وَمَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ".

وعقب: "المطلوب أكثر من العبادة الإحسان، الله يطلب من العبد الإحسان تجاه المجتمع".

وعن واقعة تصارع عائلتين مما أسفر عن مقتل 10 أفراد وإصابة آخرين، قال مبروك عطية: "الحدود لا يقيمها الأفراد لأن هناك قانونًا ودولة، والأفراد لا يجب أن يتصارعوا. في حديث نبوي صحيح من رفع علينا السلاح ليس منا، ومن قتلوا بينهم أبرياء وبينهم مصلحون ومارة لا علاقة لهم بأي خلاف".

إرسل لصديق

التعليقات