رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

منها «المفخخة».. عمرو الوردانى: يرد لدار الإفتاء 3 أنواع من الأسئلة

ستوديو
طباعة

قال الدكتور عمرو الورداني أمين الفتوى بدار الإفتاء، إن دار الإفتاء مؤسسة خدمية، تقوم بـ3 أدوار، الأول بيان الأحكام الشرعية، والثاني تقوم بدور "think tank" أي مراكز أبحاث، والدور الثالث باحثين اجتماعيين يشاركون في تقديم حلول للمجتمع.

وأضاف الورداني، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية إيمان الحصري، في برنامج "مساء dmc" المذاع عبر فضائية "dmc"، أن الفتوى التي تنشرها الدار على فيسبوك، إما تكون نتيجة سؤال ورد إلى الدار، أو نتيجة توصل الدار لحالة من الهياج الإفتائي.

وأرجع الورداني، كثرة عدد طلبات الفتوى الواردة إلى الدار إلى سببين، الأول ثقة الرأي العام في دار الإفتاء المصرية، أما السبب الثاني هو حالة تحريج في المجتمع، أي محاولة إثارة قضايا لا تحتاج للإثارة مثل الكلام عن زواج التجربة، وهو نموذج لكيفية التلاعب بقضية أمن قومي.

وأردف: "حد تلاعب بأوجاع الناس ليحصل على تريند على حساب قيمة الزواج، وهو كلام مليء بالألغاز والتلاعب".

وأوضح أن الناس التي ترسل لطلب الفتوى من دار الإفتاء 3 مستويات، مردفا: "ناس تسأل بسبب فترة طويلة من فوضى الفتاوى عندهم حيرة وتكرار لأسئلة كثيرة، وناس محتاجين يعرفوا الكثير عن الدين خاصة بعد إزاحة التيارات التي صدرت فتاوى متشددة، وصنف ثالث بيحاول يعمل أسئلة مفخخة لإثارة ضجة".

 

إرسل لصديق

التعليقات