رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عمارة تمناها أنور وجدى ومات قبل دخولها.. تعرّف على القصة

ستوديو

كشفت مجلة الكواكب، في عدد نادر صدر عام 1954، عن عمارة أنور وجدي التي كان العمل ساريًا فيها وقد أوشك على الانتهاء، حيث كانت تقع بالقرب من ميدان الفلكي، وتتكون من 14 طابقًا.

 

وفاة أنور وجدي قبل رؤية عمارته بالفلكي 

وحرص الفنان الكبير على أن يتكون الطابق الأخير من فيلات أنيقة، كل فيلا مستقلة عن الأخرى ولها مساحة تصلح أن تكون حديقة صغيرة، وكان الإقبال على استئجار شقق وفيلات العمارة كبيرًا جدًا، خاصة من جانب أهل الفن الذين وجدوها أنسب مكان لاتخاذ مكاتب لإدارة أعمالهم السينمائية، ولكن أنور وجدي قرر أن يجعل الطابق الأول فقط للمكاتب، وأن يخصص باقي العمارة للشقق السكنية.


ورغم كل هذه الترتيبات سرعان ما أصيب أنور وجدى بالمرض، وسافر للعلاج، ولم يهنأ بفخامة عمارته التى تمناها، ولم يدخلها، حيث عانى من المرض وتوفى عام 1955، وفى جيبه صورة لعمارته التى شيدها، وبعد وفاته تنازع ورثته على أملاكه، وبقيت صورة جثمان أنور وجدى فى مدخل عمارته بعد عودته جثة من رحلة العلاج.