رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قال الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريد "الدستور"، إن الإعلامي وائل الإبراشي عاش حياة صاخبة جدا في عمله، والأقدار شاءت أن يكون رحيله أيضا "صاخب"، داعيا الجميع لاحترام ذكراه.

وأضاف، خلال برنامجه "آخر النهار" المُذاع على قناة "النهار": "معجبنيش اللي كتبه الدكتور خالد منتصر عبر صفحته تحت عنوان (من الذي قتل الإبراشي)، لأنه رمز إلى طبيب (ش) وزعم أن الطبيب أوهم الإبراشي بعلاج سحري لعلاجه من كورونا، وأن هذا العلاج سيشفيه في خلال أسبوع واحد".

وعلق "الباز": "أرى أن خالد منتصر أهان وائل الإبراشي إهانة بالغة لأن وائل الذى عاش طوال عمره محققا، وأي معلومة بتتقال لازم يتقصي عنها، مينفعش نقول إنه خد حباية سحرية لعلاجه من كورونا، عيب ده اتهام لوائل بشكل وحش، وأرجو من أسرة وائل الإبراشي أن تحافظ على صورته، ومينفعش زميل إعلامي يدخل غرفة نوم وائل الإبراشي ويقول هنا كان يرقد وائل ويصارع المرض ويتعذب".

وتابع: "مينفعش نتهم طبيبا أنه كان يتعمد شرب السجائر في غرفة وائل الإبراشي حتى يتعمد قتله، أنا لا أدافع عن الدكتور شريف عباس الذي تتهمه أسرة الإبراشي ولكن كلمة حق ليس هكذا تدار الأمور، لما بيكون فيه وباء مينفعش يتقال الدكاترة قتلته، وأبعث برسالة بكل ما أكنه من حب وتقدير للإبراشي كل من يحب الإبراشي يجب أن يحافظ عليه ويتوقف عن إهانته، لأن لو الأمور وصلت لتحقيقات نيابة وأن الدكتور قتل الإبراشي هيتم استخراج جثمان الابراشي ويتم تشريحه من جديد للتحقق من الأمر".

وأردف: "الدكتور قام بعمله ليه مُصرين نوجه الإهانة لهذا الرجل الذي أدى عمله بما اقتنع أنه صحيح، أدعوا الأطراف جميعا اللي قدم بلاغ واللي قدم شكوى نهدأ وكفى إهانة لوائل الإبراشي".