رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الخوف والجوع يخيمان على سكان كهوف باميان في أفغانستان (تقرير)

ستوديو
طباعة

يعرف وادي باميان بأنه أحد أجمل المناطق في أفغانستان، والمنطقة تعد موطنا لعدة مئات من العائلات التي تعيش في كهوف نحتها الرهبان البوذيون في منحدرات من الحجر الرملي في القرن الخامس.


لكن منذ استيلاء طالبان على السلطة، شهد المجتمع، الذي يعد أحد أفقر المجتمعات في البلاد، تفاقم معاناته بعد قطع المساعدات الدولية وارتفاع أسعار المواد الغذائية وارتفاع معدلات البطالة.


وحسب فضائية "euronews"، التى أجرت تقريرًا مصورًا مع السكان في المنطقة تقول إحدى السكان المقيمة في الكهوف، "لقد سئمنا سماع الأطفال يطلبون الطعام".


وتقول الأخرى، إن كهفها انهار جزئيًا خلال هطول أمطار غزيرة قبل عام ونصف، ما جعلها تنتقل وثلاثة من أفراد أسرتها إلى كهف صغير تبلغ مساحته ستة أمتار مربعة فقط نحن نعيش في بؤس وسوء حظ.


تمكن سكان هذه المنطقة الجبلية الوعرة من النجاة من الجوع الحاد لفترة طويلة، ولكن منذ أن عادت طالبان إلى السلطة ودخلت منطقة وادي باميان، أصبح الأفغان الريفيون الذين يعيشون في كهوفها الجبلية يعانون من الجوع والخوف معًا.


أفراد هذا المجتمع الريفي يعيشون على بعد كيلومترات قليلة من تماثيل بوذا القديمة الشهيرة في الوادي، قبل أن يتم تفجيرهم بالديناميت من قبل الجماعة الإسلامية عندما كانوا في السلطة منذ عقدين من الزمن.

إرسل لصديق

التعليقات