رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

يوسف القعيد: أزمة السفينة الجانحة ربطت المصريين بقناة السويس

ستوديو
طباعة

قال الكاتب والأديب يوسف القعيد، إن أزمة السفينة الجانحة "إيفر جيفن"، كانت مكسبا معنويا كبيرا، موضحًا أنها تسببت في وجود علاقة جديدة بين جموع الشعب المصري وقناة السويس.

 

وشدد القعيد في حواره مع الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج "كلمة أخيرة"، الذي يعرض عبر شاشة "ON"، على أنها جزء من وجدان المصريين: "قريتي في البحيرة وشارك منها الآلاف أو العشرات في حفر القناة وعاد منهم آحادا، ومعظم المشاركين أستشهد، أي أن دماء المصريين روت القناة قبل أن تجري الماء فيها".


وأضاف: "قناة السويس كان حلما حاول تحقيقه عمرو بن العاص عندما فتح مصر، مبديا انزعاجه من تدشين تمثال لديليسيبس في قناة السويس: "أرجو تدشين تمثال لفلاح مصر في مدخل القناة الشمالي لأنه لولاه لما كانت هناك قناة السويس".

 

وتابع الكاتب والأديب يوسف القعيد، أن تأميم القناة وإنشاء السد العالي كانا مرتبطين ببعضهما: "القناة كانت مرتبطة بكل الأحداث في مصر خلال فترة حكم الرئيس الراحل جمال عبدالناصر، وكانت القناة مسرحا جوهريا لكل الحروب التي خاضتها مصر".

وأردف يوسف القعيد، أن تأميم القناة كانت محاولة من جمال عبدالناصر للرد على الغرب فيما يتعلق بفرض سيطرته على مصر والعالم العربي: "كان هذا الاختبار الأول لمصر كلها والثورة المصرية، فكان رد الفعل رهيبًا من جمال عبدالناصر".

وأوضح القعيد، أن مصر حاربت من أجل القناة وروت دماء المصريين القناة قبل أن تسري المياه فيها: "جنوح الناقلة العملاقة ذكر المصريين بما لا يمكن نسيانه وأهم هذه الأشياء قناة السويس، فهي جزء من لحم ودم ووجدان المصريين".

إرسل لصديق

التعليقات