< عبدالحميد زكى أبعدته ملامحه الحادة عن الكوميديا وأخرج فيلمًا لنجمة عالمية
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

عبدالحميد زكى أبعدته ملامحه الحادة عن الكوميديا وأخرج فيلمًا لنجمة عالمية

عبدالحميد زكي
عبدالحميد زكي

يعد الفنان عبدالحميد زكي من أشهر معلمي السينما المصرية وولد في عام 1899، وعرف بقدرته على تقمصه للأدوار والشخصيات خاصة شخصية ابن البلد.

 

عشق الفنان عبدالحميد زكي فن التمثيل منذ صغره، وترك دراسته وتعليمه من أجل التفرغ للعمل الفني باحثًا عن النجومية والشهرة.

 

وعمل في بداية مشواره الفني بأكبر فرقتين مسرحيتين للكوميديا، وهما: فرقة نجيب الريحاني وفرقة علي الكسار وكان من أشهر المضحكين في هذه الفترة.

 

وعلى الرغم من تميزه في الكوميديا إلا أنه بسبب ملامح وجهه والتي تتميز بالصرامة تم حصره في أدوار غالبيتها خارجة عن القانون، وكانت أول مشاركة له في السينما من خلال فيلم “برسيوم يبحث عن وظيفة” مع بشارة وكيم وذلك عام 1923.

 

وبعد ذلك بـ12 عاما شارك في فيلم “ابن الشعب” عام 1934 مع سراج منير وتوالت بعد ذلك اعماله السينمائية.

تجربته الإخراجية الوحيدة

كان للفنان عبدالحميد زكي، تجربة وحيدة في الإخراج من خلال فيلم “أنا الشرق” عام 1956 وكان من بطولة النجمة العالمية كلود جودار “ملكة جمال فرنسا ونجمة السينما والمسرح والتليفزيون الفرنسي”.

 

وشاركها الفنان جميل راتب، حسين رياض، جورج أبيض، سعد أردش، توفيق الدقن، وكانت أغاني الفيلم للشاعر بيرم التونسي.

أعماله الفنية

من الأفلام التي شارك فيها الفنان الراحل: “ريا وسكينة، قلبي دليلي، عنبر، ألمظ وعبده الحامولي، إسماعيل ياسين في مستشفى المجانين، إديني عقلك" بالإضافة إلى فيلمين قصيرين وهما “إفلاس خطبة” عام 1966 و” نوادر عبدالهادي أفندي” عام 1939، ورحل الفنان عبدالحميد زكي عن عالمنا في مايو 1970.

عبدالحميد زكي
عبدالحميد زكي