< «لن نسمح بعزل تايوان».. تحذيرات صارمة من الولايات المتحدة للصين
رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
وائل لطفى

«لن نسمح بعزل تايوان».. تحذيرات صارمة من الولايات المتحدة للصين

ستوديو

 

أكدت رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي، أن بلادها لن تسمح للصين بعزل تايوان.

بكين رفضت دعوة الولايات المتحدة للسماح بمشاركة تايوان باجتماع الصحة العالمية
وقالت بيلوسي، خلال مؤتمر صحفي في طوكيو، وفقًا لقناة العربية اليوم الجمعة، إن "الصينيين قاموا بعمليات إطلاق النار هذه ربما بحجة زيارتنا على الأرجح"، مضيفة أن بكين رفضت في الربيع دعوة الولايات المتحدة للسماح بمشاركة تايوان في الاجتماع السنوي لمنظمة الصحة العالمية".

لن نسمح لهم بعزل تايوان
وقالت: "لن يعزلوا تايوان عبر منعنا من الذهاب إلى هناك، مضيفة أن الزيارة تأتي على مستوى عال.. ولن نسمح لهم بعزل تايوان، وأنهم لا يملكون قرار تحديد تحركاتنا".
وأكدت بيلوسي مجددًا أن هذه الجولة لا تهدف إلى تغيير الوضع القائم هنا في آسيا، أو تغيير الوضع القائم في تايوان، موضحة أن هذه الزيارة تتعلق "بقانون العلاقات مع تايوان" الذي صوت عليه الكونجرس في 1979 ويحكم العلاقات بين الولايات المتحدة وتايوان وكذلك السياسة بين الولايات المتحدة والصين وبكل التشريعات والاتفاقات التي أرست طبيعة علاقتنا.
ولفتت إلى أن الأمر يتعلق بالاحتفاء بتايوان لما هي عليه من ديمقراطية عظيمة مع اقتصاد مزدهر ومع احترام لكل سكانها وإحلال السلام في مضيق تايوان.

وزارت رئيسة مجلس النواب الأمريكى، نانسى بيلوسى تايبيه مساء الثلاثاء الماضي، واجتمعت صباح الأربعاء الماضي مع رئيس أركان تايوان، تساي إنغ ون. وهذه الزيارة هي أول زيارة يقوم بها رئيس مجلس النواب الأمريكي إلى تايوان منذ عام 1997.

يذكرأن، اتهم البيت الأبيض، الصين بالمبالغة في الرد على زيارة رئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسى بيلوسي إلى تايوان، وتابع البيت الأبيض: ندين مناورات الصين الصاروخية قرب تايوان، ونتوقع التصعيد الصيني بشأن تايوان ومستعدون لذلك.

وأوضح البيت الأبيض، أن حاملة الطائرات رونالد ريجان ستبقى في مهمة المراقبة ببحر الصين، لافتًا إلى تأجيل اختبار صاروخ باليستي عابر للقارات لتهدئة التوتر مع الصين.

وقال تليفزيون الصين الرسمي إن المناورات العسكرية التي بدأت أمس الخميس ومن المقرر أن تنتهي يوم الأحد المقبل، ستكون أكبر مناورات تجريها الصين في مضيق تايوان.

 وشملت التدريبات إطلاق ذخيرة حية على المياه والمجال الجوي حول الجزيرة، حسب رويترز.

وسقطت 5 صواريخ في المنطقة الاقتصادية الخالصة لليابان، مما دفع طوكيو إلى تقديم احتجاج قوي عبر القنوات الدبلوماسية.