رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«تاريخ من الدم».. 73 عامًا على اغتيال الإخوان لـ المستشار أحمد الخازندار

ستوديو
طباعة
أذاعت فضائية "إكسترا نيوز"، تقريرا عن ذكرى اغتيال جماعة الإخوان الإرهابية للمستشار أحمد الخازندار، وكيل محكمة الاستئناف الأسبق، حيث يمر اليوم 73 عامًا على وفاته على يد عناصر من جماعة الإخوان المسلمين، نظرا لكونه كان ينظر في قضية أدين فيها أعضاء في تنظيم الإخوان المسلمين، وذلك في 22 مارس 1948.

وتظل تلك الجريمة شاهدة على التاريخ الدموى على تلك الجماعة، ومؤسسها حسن البنا، حيث اغتيل "الخازندار" فى صباح يوم 22 مارس 1948، وجاء الاغتيال كرد على حكمه في قضية اعتداء بعض شباب الإخوان على جنود بريطانيين في الإسكندرية يوم 22 نوفمبر عام 1947، حيث حكم عليهم بالأشغال الشاقة المؤبدة، ليرد حسن البنا مؤسس الجماعة على تلك الأحكام، قائلا: "ربنا يريحنا من الخازندار وأمثاله"، عندما قال حسن البنا هذه المقولة كان بجواره عبد الرحمن السندى، مسئول التنظيم الخاص حينها، حيث اعتبر ما قاله مؤسس الجماعة، أنه أوامر لهم بالتخلص من الخازندار.

وبالفعل في 23 مارس 1848، كان الخازندار خارجًا من منزله بحلوان ليستقل القطار المتجه إلى وسط مدينة القاهرة للذهاب إلى المحكمة، وكان يحمل ملفات تفجيرات "سينما مترو" المتهم فيها عدد من أعضاء الإخوان.

إرسل لصديق

التعليقات