رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

لميس الحديدي: «عمري ما كنت محظوظة.. واتعرضت للظلم كثير»

ستوديو
طباعة

قالت الإعلامية لميس الحديدي: إن طريقها لم يكن سهل إطلاقًا، متابعة: «عمر طريقي ما كان سهل، لا اختياراتي كانت واضحة ولا طريقي كان سهلًا، فأنا ابتديت الطريق من الأدنى، من مراسلة في الشارع تقف بالساعات لتصوير تقرير دقيقتين، أو تاخد تصريح حصري مسئول». 

وأضافت خلال تقديمها برنامجها "كلمة أخيرة المذاع عبر فضائية «أون إي» مساء اليوم: «أحيي كل زملائي المراسلين لما يقومون به من عمل عظيم ومحترم ومهم».

وتابعت: «عمر ما جالي حوار بالصدفة، ومحدش خبط عليا وقالي جايبنلك حوار مع رئيس دولة او مسئول مهم، كل اللي أنا فيه بتعب ومجهود ومثابرة، لأني مبتنافسش مع نفسي، فأنا أتنافس مع زملاء 99% منهم من الرجال».

واستكملت: «حواري مع الراحل حسنين هيكل أعتبره أهم ما قدمت في مسيرتي، وده برضه مجاش بالصدفة، أنا كنت داخلة أحارب على حوار واحد معاه لمدة ساعة واحدة وقعدت سنة كاملة عشان أحظى بالحوار، ولكن بتوفيق الله حصلنا معه على سلسلة من الحوارات بلغت 26 حوارًا».

واستطردت: «عمري ما كنت محظوظة، وفكرة الحظ في شغلي عمرها ما طرقت بابي، عمري ما جالي شغلانة أو حوار بالحظ، ده طريق طويل فيه تحدي وألم و "مرض" مبتكلمش عنه كتير، وإحباط و "ظلم" أحيان كثيرة».

وواصلت: «والدي قال لي بعد تجربة خرجت منها مكسورة: ارفعي راسك محدش يكسرك، لازم تكوني مميزة في كل حاجة بتعمليها، واوعي تكوني واحدة من وسط الناس».

وتابعت: «الطريق ده اختيار، دفعت تمنه بالغالي كمان، لكنه كان اختيار».

إرسل لصديق

التعليقات