رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

زكي رستم.. الباشا الذي ترك القصر ليصبح أسطورة التمثيل

ستوديو
طباعة

هو ممثل بارع وفنان من طراز رفيع، وأحد النجوم في تاريخ السينما المصرية، حيث قدم العديد من الأدوار التي تنوعت بين الباشا والمعلم والفتوة والموظف والفقير وتاجر المخدرات وغيرها من الشخصيات التي لا تُنسى.

الفنان زكي رستم الذي يوافق اليوم ذكرى ميلاده عام 1903، والده هو محمود بك رستم من كبار ملاك الأراضي الزراعية، ونشأ في الحلمية بقصر جده، وبجانب حبه للتمثيل، كان بطلا في رياضة رفع الأثقال وحصل على المركز الثاني على مستوى الجمهورية في مسابقة رفع الأثقال عام 1923.

كانت وصية والده أن يكمل تعليمه بكلية الحقوق، لكنه تركها بسبب عشقه التمثيل، ما دفع والدته إلى طرده من القصر بعدما أخبر أسرته بأنه انضم إلى فرقة جورج أبيض، وكرس حياته للفن فقط، ورفض بطولة فيلم عالمي حين اكتشف أنه يعادي العرب.

لم تكن له صداقات وعاش وحيدا في عمارة يعقوبيان طوال حياته، كما أنه لم يخض تجربة الزواج، وكانت هوايته البلياردو، وعانى من ضعف السمع في فترة الستينات، ورفض الاستعانة بسماعات الأذن واعتمد على فهم وحفظ حركة الشفاه للممثلين أمامه أثناء التصوير، لتساعده على التغلب على تلك المشكلة.

إرسل لصديق

التعليقات