رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

توفي في منزلها.. أغرب قصة طلاق بين عقيلة راتب وزوجها

عقيلة راتب
عقيلة راتب
طباعة

ارتبطت الفنانة عقيلة راتب، بحامد مرسي، واستمر زواجهما لمدة 26 عامًا، وكانت أطول زيجة في حياته من بين زيجاته العشرة.

وعلى الرغم من انفصال عقيلة راتب عن زوجها الوحيد لم ترتبط بأحد غيره رغم أنها انفصلت عنه وهي في الأربعينات من عمرها وكانت في عز شهرتها الفنية.

وكشفت ابنتها في حوار قديم لها أن والدها تزوج قبل والدتها 9 مرات، ولكنه لم ينجب، ومنها زيجات من سيدات مجتمع إحداهن ألقت عليه ماء النار بسبب غيرتها الشديدة عليه فأصابت ذراعيه، حتى تزوج واستقر مع والدتها التي أحبها حبا كبيرا وأنجبا ابنتهما الوحيدة "أميمة"، وعاشا معا حياة مستقرة، حتى دب الملل بينهما.

ووصفت انفصالهما بأنه الأغرب قائلة: "كنا قاعدين بنتعشى فقالت له والدتي إن الحياة أصبحت مملة وروتينية فوافقها واقترح الطلاق واتفقا بهدوء على إتمام الطلاق".

وأكدت أن علاقة والديها لم تنقطع بعد الانفصال وأن والدها كن يزورهم كما أن والدتها كانت تستشيره في كل شيء وتسأل عنه إذا غاب، كما أنه لم يتزوج إلا بعدما أشارت عليه بالزواج ليجد من يرعاه بعد تقدمه في العمر، وبالفعل تزوج حامد مرسى الزيجة الأخيرة في حياته من إحدى قريباته وبعد وفاتها ظلت عقيلة راتب ترعاه وتسأل عنه، مشيرة إلى أن والدها توفى في منزل والدتها وكان عمره وقتها 82 عامًا وذلك بعدما شعر بالتعب أثناء زيارته لهم، فرفضت الفنانة الكبيرة أن تتركه يذهب إلى بيته.

إرسل لصديق

التعليقات