رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

وحيهم لم ينقطع والبنا مقدس.. لماذا يختلف دين الإخوان عن إسلامنا؟

ستوديو
طباعة

كشف الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، لماذا خططت جماعة الإخوان الإرهابية لاغتيال الأديب الراحل عباس محمود العقاد؟.


وقال الباز، في برنامجه البساط أحمدي، عبر صفحته على فيسبوك، إن الأديب عباس العقاد ظل حتى عام 1948 لا يوجد بينه وبين الإخوان أي عداء، موضحا أن العقاد كان صديقا لرئيس الوزراء محمود النقراشي، وعندما علمت جماعة الإخوان الإرهابية بنية النقراشي لحل الجماعة، أرسلت له خطاب تهديد بالقتل.


واستكمل أن العقاد كتب مقالا في 2 يناير عام 1949 بعد اغتيال الناقراشي باشا بكذا يوم، كشف عن حقيقة وهوية حسن البنا.


واستطرد أن العقاد كشف عن أن هذا الراجل ليس معروفا له أصل ولا معروف له جد، وأتى من البحيرة، وتتبع العقاد نسب حسن البنا ووجد أن جد حسن البنا يهودي مغربي أسلم، ووالده ساعاتي، وهذه الحرفة كان يمتهنها اليهود.


واستكمل أن العقاد كشف عن أن البنا يتبع طريقة صوفية تدعى الأحمدية الهندية، تعتقد أن الوحي لم ينقطع بموت النبي، وهذا هو دين الإخوان، لذلك عندما نقول إن الإخوان لهم دين ومعتقد مختلف فإننا لم نخطئ على الإطلاق.


واستطرد أن هذا يكشف لنا لماذا يقدس الإخوان حسن البنا، ولماذا قال صبحي صالح القيادي الإخواني عندما ضرب في الإسكندرية: "اللهم أمتني على دين الإخوان".


وتابع أن الإخوان خططوا لاغتيال العقاد بعد هذا المقال، ولم ينجحوا.

إرسل لصديق

التعليقات