رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

حبس 7 سنوات للممرض و3 للأب.. آخر تطورات ضحية «ختان القناطر»

ستوديو
طباعة

قال صبري عثمان مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، إن ما حدث لـ ضحية "ختان القناطر" أمر مزعج، خاصة بعد تغليظ الوزراء للعقوبة وتشديدها بالأخص على الفريق الطبي، لكن  فوجئ المجلس بواقعة ختان جديدة بالأمس.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية لميس الحديدي، ببرنامج "كلمة أخيرة" المذاع عبر فضائية "أون إي" مساء اليوم الثلاثاء: "لولا الطبيب المحترم  في مستشفى قليوب العام الذي أبلغ عن واقعة وصول فتاة إلى المستشفى مصابة بنزيف وجرح  في الأعضاء التناسلية نتيجة محاولة إجراء عملية ختان، لما علمنا باستدعاء والد الطفلة لممرض في عمر 70 سنة على المعاش وأجرى العملية بطريقة عشوائية ".

 

 

وتابع: "النيابة باشرت الإجراءات وألقت القبض على الوالد والممرض وتم حبسهما، وأما عن الطفلة فقد خرجت من المستشفى".

 

وأكد أن المجلس يتابع الأمر وحالة الطفلة لتقديم الدعم النفسي والرعاية الصحية إن لزم الأمر، مبينًا أن العقوبة التي ستطال الممرض والوالد تكون وفقًا للقانون الحالي عقوبة حبس لا تقل عن خمس سنوات ولا تزيد عن سبع لمن أجرى العملية، وبالنسبة للأب الذي طلب إجراء الختان ستطاله عقوبة الحبس بما لا يقل عن سنة ولا تزيد عن ثلاث سنوات.

إرسل لصديق

التعليقات