رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

الصين تبدأ استخدام «الفحص الشرجي» للكشف عن كورونا

ستوديو
طباعة

بدأت الصين في استخدام المسحات الشرجية لفحص سكانها للكشف عن فيروس كورونا المستجد بدلًا من الاعتماد على مسحة الأنف والحلق، وهي طريقة يقول الخبراء إنها أكثر دقة وتزيد من فرص اكتشاف الفيروس.


وقال "لي تونجزنج"، خبير صيني في مكافحة الأمراض من مستشفى يوآن في بكين، في تصريحات لقناة "الحرة"، إن الفيروس المستجد يبقى لفترة أطول في فتحة الشرج أو البراز مقارنة بالعينات المأخوذة من الحلق ومسحات الأنف.


وأضاف: وجدنا أن بعض المرضى الذين لا تظهر عليهم أعراض يميلون إلى التعافي بسرعة، وأشار إلى أنه من المحتمل ألا يكون هناك أثر للفيروس في حلقهم بعد ثلاثة إلى خمسة أيام، ولكن الفيروس يستمر لفترة أطول من العينات المأخوذة من الجهاز الهضمي للمريض وبرازه، مقارنة بالعينات المأخوذة من الجهاز التنفسي.


وتابع: "إذا أجرينا مسحات شرجية لاختبار الحمض النووي، فإن ذلك سيزيد من معدلات اكتشاف المرضى، ويقلل من فرصة التشخيص الضائع".

إرسل لصديق

التعليقات