رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«يا عمر لا تذبح الأسرى».. الباز يكشف قصة رؤية عبلة الكحلاوى للنبى

عبلة الكحلاوي
عبلة الكحلاوي
طباعة

روى الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، تفاصيل رؤية الدكتورة عبلة الكحلاوي، للنبي وكيف أنقذت تلك الرؤية مستقبل عدد من الطلاب الذين كانوا على وشك التعرض للفصل من الجامعة.

وقال الباز، خلال لايف "البساط أحمدي"، على صفحته الرسمية على فيسبوك، إن الرسول جاء للحاجة عبلة في المنام وقال لها "قولي لعمر لا يذبح الأسرى"، مشيرًا إلى أنها لم تفهم معنى الرؤية فاتصلت بالشيخ الشعراوي.

وأضاف الباز: "قالت للشيخ الشعراوي، لا أعرف من عمر ومن الأسرى، فسألها من أقرب عمر تعرفين؟ قالت له الأستاذ أحمد عمر هاشم".

وتابع الباز: "فذهبت لعمر هاشم رئيس الجامعة، وقصت لها الرؤية، فقالها جيتي في الوقت المناسب، لأن اليوم سيعرض علي قرارات رفد طلبة كثيرين في الجامعة، فالرسول جالك يعني لن نفصلهم".

وعن شخصية عبلة الكحلاوي، قال الباز، "تشعر من حديثها برقة الإسلام، لم يرتبط باسمها فتوى شاذة أو رأي صادم، وإنما دائما تتحدث عن الروحانيات، لم تكن داعية بالكلام، وإنما نفذته على الأرض وعملت مؤسسة الباقيات الصالحات خصصتها لعلاج مصابي الزهايمر".

وختم الباز: "عبلة الكحللاوي نموذج للإسلام الحقيقي بدون صخب وإثارة، كما يمكن تلقيبها بأم الدعاة، فرأينا في جنازتها أسامة الأزهري والحبيب علي الجفري، يتحدثان كيف كانت مثل أم لهما ويتحدثان عن نصائحها ووصاياها لهما".

إرسل لصديق

التعليقات