رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«العميلة الفاشلة»... ماذا قال صلاح نصر عن اعتماد خورشيد؟

ستوديو
طباعة

كشف الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، عن تفاصيل شهادة رئيس المخابرات الأسبق صلاح نصر، في اعتماد خورشيد، وذلك من خلال حوار أجراه نصر، مع الكاتب عبدالله إمام، وتم تسجيله في كتاب بعنوان "اعترافات صلاح نصر".


وقال الباز، في برنامجه البساط أحمدي، عبر صفحته على "فيسبوك"، إنه عندما سأل صلاح نصر عن اعتماد خورشيد، وعن شهادتها ضده في المحكمة والتي اتهمته فيها بأنه أجبرها على الطلاق من زوجها ليقيم علاقة معها، فقال إن هذه القصة تعود لعام 1964 عندما أصدر قرارًا بإنهاء خدمة اعتماد خورشيد كعميلة في المخابرات نظير أجر، من ضمن عميلات كثر، كن يستخدمن في استدراج الجواسيس.


وواصل الباز أن صلاح نصر أكمل حديثه قائلًا: إنه أصدر قرار إنهاء خدمتها لأنها كانت من أسوأ العميلات اللائي جندتهم المخابرات، وذلك لحبها الشديد للمال، موضحًا أن هذه السيدة كانت تسعى للحصول على المال بأي طريقة وأي وسيلة وهو ما شكل خطرًا على عملها في الجهاز.


وتابع الباز أن صلاح نصر كشف عن أنه عندما صدر أمرًا باعتقاله تم استدعاء جميع العميلات اللائي عملن بالجهاز، وكن أكثر من 100 عميلة، وبعض القوى المناوئة له اختارت اعتماد خورشيد لتدلي ضده بالشهادة التي قالتها في المحكمة وتقاضت مقابلها 3000 جنيه.


ونوه الباز إلى أنه عندما سأل رئيس المحكمة اعتماد خورشيد كيف تعرفت على صلاح نصر، قالت إنه أخرج لها كارينه يكشف هويته كرئيس للمخابرات، كما أنه أظهر لها صورًا مع الرئيس جمال عبدالناصر، مؤكدًا أن هذا الكلام عارٍ تمامًا عن الصحة لأنه لا يمكن لأحد أن يصدق أن رئيس مخابرات يفعل هذا الأمر ويكشف عن هويته بكارينه.


واستكمل الباز أنه في النهاية يبقى هذا الأمر انحراف شخصي لصلاح نصر، ولا يمكن تعميمه على جهاز وطني بالكامل.

إرسل لصديق

التعليقات