رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

موقف مؤسف تعرض له الفنان حسن عابدين فى الحرم وكتب بسببه وصيته

حسن عابدين
حسن عابدين
طباعة

تعرض الفنان حسن عابدين، لموقف مؤسف، في الحرم المكي خلال أدائه مناسك العمرة قرر بعده اعتزال الفن.

وقال نجله "خالد"، في حوار قديم له، إن والده وقف يبكي أمام قبر الرسول وشاهده الحرس وعرفوه فأبعدوه قائلين: "هذا ممثل"، فتأثر بشدة وقرر الاعتزال.

وبعد عودته، التقى "عابدين" بالشيخ محمد متولي الشعراوي، وناقشه في قرار اعتزاله الفن، لكن كان رد "الشعراوي": "لما أنت والناس الحلوة اللي بتتكلم عن المبادئ تعتزل وتسيب الفن، أمال الناس تسمع لمين؟".

وحرص الفنان حسن عابدين، على كتابة وصية لأبنائه بخط يده قبل رحيله، قال فيها، قال الله تعالى "كلّ نفسٍ ذائقةُ الموت". . . صدق الله العظيم..أحبائي، وصيتي لكم أن تتقوا الله ما استطعتم، وألا تنسوا للحظة أن الموت آتٍ لا شك فيه، وأن العمر لحظة وأن الدنيا وما فيها من متاع لا تساوى عند الله جناح بعوضة، وأن من يتقي الله يجعل له مخرجًا.

وتابع: "أوصيكم بالصلاة والدوام عليها وأوصيكم بعمكم كمال وكذلك عماتكم وأعمامكم، وأوصيكم بألاّ تحزنوا وواجهوا الحياة بكل قيم الإسلام وتسامحه.. وأُشهِد الله أني بريء من أي نواح أو بدعة..أحبائي .. أتمنى أن تصلني دعواتكم وتأكدوا أنها ستصلني إن شاء الله".

إرسل لصديق

التعليقات