رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

حكاية فيلم لـ فريد شوقى أبكى الرئيس الراحل أنور السادات

ستوديو
طباعة

قدم الفنان الراحل فريد شوقي، العديد من الأعمال الفنية التي تعد من علامات السينما المصرية ومنها فيلم تسبب في بكاء الرئيس الراحل أنور السادات.


ونشرت الفنانة رانيا فريد شوقي، صورة قديمة لها عبر صفحتها الشخصية بموقع "إنستجرام"، من فيلم "لا تبكي يا حبيب العمر"، والتي كانت مصحوبة بتعليق جاء فيه: "الفيلم الذي أبكى الرئيس أنور السادات، بل وكان باعة المناديل يقفون أمام السينما ليشتري الجمهور المناديل حتى يمسحوا دموعهم أثناء مشاهدة الفيلم بدلًا من التسالي المعتادة".


وأضافت رانيا في تعليقها على الصورة: "فيلم لا تبكي يا حبيب العمر ظل يعرض في السينما ٣٢ أسبوعًا".


يذكر أن قصة فيلم "لا تبكي يا حبيب العمر"، تدور حول أحمد ويجسد دوره الفنان نور الشريف، والذي يتفق مع خطيبته ميرفت على الزواج بعد الانتهاء من كلية الطب، يقوم والده الطبيب "فريد شوقي"، بعمل الفحوصات اللازمة له، الأمر الذي يؤدى إلى اكتشاف أن الابن مصاب بورم في المخ.

 

الأب يحث الابن على إجراء العملية على أن يقوم بها هو، تفشل العملية، يموت الابن أثناء العملية، ينهار الأب، لا يجد سوى الإدمان والقمار، يتحول الأب الجراح إلى لاعب قمار، بينما ميرفت تختار لنفسها حياة أخرى، في إحدى ليالي القمار يختلف مع زميله أثناء احتساء الخمر مما يدفع زميله بضربه بمطواة، يسقط على إثرها، لكن تلاميذه يلتقطونه ويهتمون به، وعندما يشفى يطلب منهم العودة ثانية لممارسة حياته بالطريقة التي يراها.

إرسل لصديق

التعليقات