رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ماجد حبتة يكشف: لماذا أثارت عائلة عمر خورشيد مسألة موته الآن وعلاقة ذلك بالميراث؟

ستوديو
طباعة

قال الكاتب الصحفي ماجد حبتة، إن الراحل صفوت الشريف كان يشغل منصب رئيس اتحاد الاذاعة والتليفزيون وقت وفاة عمر خورشيد في 1982، متسائلًا: "ما هي الصلاحيات التي يمتلكها صفوت الشريف لتحريض أجهزة على قتل عمر خورشيد؟، وهل ستستجيب له الأجهزة؟".


وأضاف حبتة خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "آخر النهار" مع الدكتور محمد الباز، المُذاع على فضائية "النهار"، أن هناك مغالطات حول قضية عمر خورشيد، والبعض يعتقد أن القضية قيدت ضد مجهول، وهذا غير حقيقي.


وأوضح أن التحقيقات استمرت في القضية أكثر من 6 أشهر، وانتهت بإسناد الخطأ إلى المتوفى عمر خورشيد، ولم تقيد ضد مجهول كما يعتقد البعض.


ولفت الكاتب الصحفي، إلى أن هناك علاقة بين إثارة قضية عمر خورشيد الآن بسبب الميراث، موضحًا أن قضية الميراث ظلت معلقة بعد وفاة عمر خورشيد، وصدر حكم في 2005 يقضي بأن تكون مها أبو عوف الحارث القضائي للتركة، في حين طعنت وطعنت الفنانة شريهان على الحكم، وهي شقيقته من والدته، وحتى الآن هناك خلافات على الميراث، خاصة بعد فاة زوجته الثالثة جيرالدين في أكتوبر الماضي.

إرسل لصديق

التعليقات