رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

بين خيار العفو عن نفسه ومخرج الاستقالة.. مسارات يواجهها ترامب في الكونجرس

ستوديو
طباعة
عرضت فضائية "روسيا اليوم" تقريرًا حول مصير ترامب خلال الأيام الجارية قبل تسليم السلطة، حيث أفادت شبكة "سي إن إن" نقلًا عن مصادر مقربة من الرئيس الأمريكي الحالي، بأن ترامب لا يفكر في الاستقالة المبكرة، لأنها تعني الإقرار بالهزيمة.

ورأت هذه المصادر أن الاستقالة بالنسبة لترامب "تعني الاعتراف بالهزيمة"، ولذلك يتوقع أن يصل إلى نهاية ولايته "من دون هذا النوع من المذلة".

وفي سياق ذي صلة، رأى خبراء أمريكيون قابلتهم وكالة أنباء نوفوستي أن ترامب قد يعفو عن نفسه، إلا أن ذلك قد ينقلب ضده، ولن يحميه من الملاحقة القضائية المحتملة على مستوى الدولة.

وكانت وسائل الإعلام الأمريكية كتبت في الآونة الأخيرة، نقلًا عن مصادر أن الرئيس الأمريكي ناقش موضوع العفو عن نفسه وحتى عن أفراد أسرته. 

كما أصدر بالفعل عفوًا عن عدد من رفاقه الذين سبق ووجه انتقادات إليهم.

وفي هذا الشأن، لفت جيمس غاردنر، أستاذ العلوم السياسية في كلية الحقوق بجامعة بوفالو، إلى أن جدلًا كبيرًا يدور حول هذه القضية، مشيرًا إلى أن ما يجري سابقة تاريخية، مشددًا على أن وجهة نظره ترى أن "العفو عن النفس مستحيل منطقيًا، وبالتالي هو محظور، وحتى البابا لا يمنح الغفران لنفسه".

أما أستاذ العلوم السياسية بجامعة مينيسوتا، ديفيد شولتز، فأشار إلى أن "للرئيس الحق في تأجيل تنفيذ الأحكام والعفو عن الجرائم ضد الولايات المتحدة، باستثناء قضايا الإقالة"، لافتًا إلى أن المحكمة العليا كانت قضت في عام 1867 بأن "الصلاحيات الممنوحة بهذه الطريقة غير محدودة".

إرسل لصديق

التعليقات