رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

هل فيسبوك فوق سياسات الخصوصية؟.. «تكنولوجيا المعلومات» تجيب

ستوديو
طباعة

قال المهندس أحمد صبري رئيس شعبة الديجتال ميديا بغرفة صناعة تكنولوجيا المعلومات، إن هناك هجومًا شديدًا على شركة فيسبوك من الولايات المتحدة الأمريكية، التي تتهمها بالاحتكار، حيث إنها كلما ظهر لها منافسًا في الأجواء تقوم بشراء هذه الشركة، وتدمجه ضمن منظومة فيسبوك.

 

وأضاف خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية سارة حازم ببرنامج "اليوم" المذاع عبر فضائية "دي إم سي" مساء اليوم الأحد: "إحدى الشركات التي ضمتها شركة فيسبوك إليها، كانت شركة "واتس آب"، حيث تم شراء التطبيق منذ 5 سنوات مضت، وسيطرت فيسبوك عليه".

 

ولفت إلى أن سياسة مارك هو فرض قواعده، فيخطر المستخدم بأنه شركة ربحية، وعليه الاختيار بين استخدام التطبيق وعلى إثره استخدام بياناته، أو عدم استخدام التطبيق منذ البداية.

 

وأوضح أن الاقتصاد العالمي يتحرك نحو السيطرة من قبل شركات كبرى، والتي تحدد قواعد الخصوصية الخاصة بها، متابعًا: "خلينا متفقين إن الخدمة المقدمة من شركة فيسبوك مجانية، ولذلك لا بد من مقابل لهذا الأمر، والذي من ضمنه استخدام البيانات، خاصة أن المليارات التي تدفعها الشركة للبنية التحتية للتطبيقات، لا بد أن يكون لها عائد، والذي تحصل عليه من الإعلانات التي تعرضها بعد استخدامها قاعدة بيانات مستخدميها.

 

وتابع: "رغم أن الاتحاد الأوروبي يحارب قوانين الخصوصية منذ زمن، إلا أن هذه التطبيقات فوق سياسات الخصوصية، وما زالت هناك معارك كبيرة بين التطبيقات".

إرسل لصديق

التعليقات