رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عزيزة أمير خافت على قطتها من الحسد.. تعرّف على القصة

ستوديو

نشرت مجلة "الكواكب" في عدد نادر صدر في بداية الثلاثينيات وتحديدًا عام 1932، موضوعًا تحت عنوان "التفاؤل بالقطط والكلاب"، وذكرت فيها بعض حكايات فنانات هذه الفترة مع الحيوانات الأليفة.

وكان من بين الفنانات اللاتى يهوين تربية القطط الفنانة والمخرجة والمنتجة عزيزة أمير التي كانت تربي قطة بيضاء اسمها "سمبو" وتتفاءل بها كثيرًا وتخاف عليها حتى من الحسد، لدرجة أنها ألبستها عقدًا بخرزة زرقاء اعتقادًا بأنه سيحفظها من الحسد.

وفي أشد أوقات الضيق والضجر كانت المنتجة عزيزة أمير تلجأ لقطتها، فتأخذها بين يديها تدللها وتداعبها وتقدم لها السكر والحلوى فتلتهمها.

أما الفنانة زينب صدقي فاشتهرت بين زملائها بحبها وتعلقها بكلبها "أرمان"، وعلى الرغم من أن "أرمان" لم يكن من النوع اللولو المشهور، إلا أن الفنانة الكبيرة كانت تعتني به عناية خاصة وتنظفه وتمشط شعره بنفسها.

وكانت تعلق في عنقه "جلجلة" لتحفظه من الحسد، كما كانت تعطره بالروائح الذكية، وتذهب به إلى الحدائق والمتنزهات لترويضه وتنزهه.