رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«لو إدونى مليار جنيه مش هاخده».. أستاذ أمراض كبد يكشف مخاطر لقاحى فايزر ومودرنا

دكتور هشام الخياط
دكتور هشام الخياط
طباعة

كشف الدكتور هشام الخياط، أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي والأمراض المعدية، سر الجدل المثار حول اللقاح الصيني لفيروس كورونا، مؤكدًا أن وقت ظهور تطعيمات شلل الأطفال والجدري لم يحدث أي ضجة أو جدل، لأنه لم يكن هناك سوشيال ميديا، وكذلك تنصيب الناس أنفسهم كأطباء.

وأضاف خلال مداخلة عبر zoom مع برنامج "صالة التحرير"، مع الإعلامية عزة مصطفى، والمذاع عبر فضائية "صدى البلد"، أن سبب الجدل حول لقاح فيروس كورونا أيضًا هو وجود تطعيمات كثيرة"، مؤكدًا أنه لو متاح له اللقاح الصيني سيأخذه فورًا.

وتابع: "اللقاح الصيني أفضل من الأمريكي فايزر، ومودرينا، وذلك لعدة أسباب أهمها نقل وتخزين اللقاح الأمريكي لأنه يحتاج لدرجة رطوبة عالية، كما أن فترة صلاحيته من 7 إلى 10 أيام، وهذه مدة قصيرة جدًا لنقله وتخزينه، الأمر الذي لا يضمن سلامته".

 

واستطرد: "لقاح فايزر، هو الأغلى، ولكن الأهم والأخطر هو الاعتماد على الشفرة الجينية الوراثية في تصنيع اللقاح، عن طريق أخذها من الفيروس نفسه ووضع عليه ألومنيوم لكي يدخل الخلية، لأنه لن يدخل الدم لوحده ومن الممكن أن يتسبب في مشاكل للمخ، والكود الوراثي من الممكن أن يؤثر في الشفرة الجنية للإنسان وتتحد مع إحدى شفرات الجسم وتغيرها أو تسرطنها، وصحيح أن بعض الذين تناولوا اللقاح في وضع أمن ولكنه لمدة شهرين ولكن بعد عامين أو ثلاثة سيكون عليه كلام، ولو عرض علي مليار دولار، لن أتعاطي فايزر أو مودرنا، بسبب rna ".

 

إرسل لصديق

التعليقات