رئيس مجلس الإدارة
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صاحبة أول فيلم صامت.. محطات فنية في حياة عزيزة أمير

ستوديو
طباعة
لم تكمل تعليمها المدرسي، لكنها أكملت دراستها المعرفية، وتعلمت الموسيقى والفرنسية، هي منتجة ومخرجة وممثلة مصرية، شاركت في أول فيلم مصري صامت في عام 1927، إنها الفنانة عزيزة أمير، التي تحل ذكرى ميلادها اليوم.

ولدت عزيزة أمير  في 17 ديسمبر عام  1901 بطنطا، توفي والدها بعد ولادتها بـ15 يوما فعادت أسرتها إلى الإسكندرية لتقضي طفولتها بها ثم انتقلت إلى القاهرة وتحديدا بالقرب من حي السيدة زينب.

دخلت عزيزة أمير  إلى السينما من باب المسرح، عن طريق فرقة رمسيس المسرحية برئاسة يوسف وهبي والتي انضمت إليها في صيف عام 1925. 

ظلت عزيزة أمير مع يوسف وهبي موسماً واحداً فقط، ثم تنقلت بين فرقتي "شركة ترقية التمثيل العربي" ونجيب الريحاني، ثم عادت إلى فرقة رمسيس وقامت ببطولة مسرحية "أولاد الذوات" والتي تحولت إلى فيلم سينمائي، كانت مرشحة لتمثيل دورها فيه، إلا أن الدور قد ذهب إلى الفنانة أمينة رزق. 

تنقلت الفنانة عزيزة أمير بين المسارح حتى تكون بنفسها شركة سينمائية تحت اسم "ايزيس" وتنتج أول فيلم لها اسمه، "نداء الله "إخراج المخرج التركي الذي لا يعرف اللغة العربية ودار العرض ليسقط سقوطا مريعا.

قدمت ما يقرب من 20 عملاً تمثيلاً مثل: "بسلامته عايز يتجوز" عام 1936م مع نجيب الريحاني، وبعضها مع زوجها المخرج محمود ذوالفقار مثل: "بياعة التفاح" عام 1939م، و"حبابة" مع يحيى شاهين عام 1944م، "نادية" مع سليمان نجيب عام 1949م، وآخر أفلامها "آمنت بالله" عام 1952م مع مديحة يسري.

أما عن التأليف فقد خاضته من خلال 16 عملاً كان أشهرهم: "ابنتي" مع زكي طليمات عام 1944م، "عودة طاقية الإخفاء" مع هاجر حمدي عام 1946م، "قسمة ونصيب" مع تحية كاريوكا عام 1950م. 

واستمرت عزيزة أمير في الإنتاج باسم شركتها "إيزيس فيلم"، فأنتجت خمسة وعشرين فيلماً، كان آخرها فيلم "آمنت بالله" الذي عرض بدار سينما الكوزمو في 3 نوفمبر 1952.

وقامت بإخراج فيلمين هما "بنت النيل" عام 1929 و" كفري عن خطيئتك" عام 1933 وشاركت فيها بالتمثيل والتأليف أيضا، وتوفيت في 28 فبراير 1952.

إرسل لصديق

التعليقات