رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

المنظمة المصرية تحتفل باليوم العالمي لحقوق الإنسان

ستوديو
طباعة

أكدت المنظمة المصرية لحقوق الإنسان أن احترام حقوق الإنسان يعد من أهم الضمانات وأحد الركائز الأساسية لتطبيق نظام ديمقراطي قائم على الفصل والتوازن بين السلطات الثلاثة؛ التشريعية والتنفيذية والقضائية، وهو أمر يجب أن يتم من خلال تعديل التشريعات المختلفة التي تتعارض مع كفالة حقوق الإنسان، وكذلك توفير بيئة مواتية لضمان واحترام حقوقه على الصعيد المحلي.

وأضافت المنظمة في بيان لها اليوم، أن احترام تلك الحقوق تعني كفالة الشخص لحقه في الحرية والأمان الشخصي، والحق في الحياة، وحقه في حرية الرأي والتعبير، وحقه في حرية المعتقد، والحق في المشاركة السياسية، مؤكدة أن كل هذا في مجمله يرفع من قيمة الشخص داخل دولته.

وترى المنظمة أنه يجب التأكيد على تحقيق تنمية مستدامة، متمركزة على الارتقاء بجودة حياة الإنسان وتحسين مستوى معيشته في مختلف نواحي الحياة؛ وذلك من خلال ترسيخ مبادئ العدالة والاندماج الاجتماعي، ومشاركته في الحياة السياسية والاجتماعية، مع توفير حياة اقتصادية ملائمة، وفقًا لما تسعى الدولة المصرية إلى تطبيقه من خلال استراتيجيتها للتنمية المستدامة (رؤية مصر 2030).

وتحتفل المنظمة المصرية اليوم بحلول اليوم العالمي لحقوق الإنسان، والذي يصادف العاشر من شهر ديسمبر من كل عام.

وانطلق الاحتفال بهذا اليوم رسميًا في عام 1950؛ وذلك بعد أن أصدرت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 423 (V)، والذي دعت فيه جميع أعضاء الدول والمنظمات الدولية إلى اعتماد هذا اليوم من كل عام ليكون يومًا عالميًا للاحتفال بحقوق الإنسان.

ويرمز هذا اليوم لليوم الذي اعتمدت فيه الجمعية العامة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان عام 1948، والذي تنص المادة الأولى منه على أن: "يولد جميع الناس أحرارًا ومتساويين في الكرامة والحقوق".

إرسل لصديق

التعليقات