رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

آمنة نصير تطلب فتح باب المناقشة فى زواج المسلمة من الكتابى

آمنة نصير
آمنة نصير
طباعة

قالت الدكتورة آمنة نصير أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر، إن تصريحاتها عن زواج المسلمة بغير المسلم لم تُنقل بدقة، موضحة أنها أكدت أن الأمور مستقرة في مصر، وإنما كانت تتحدث عن مشكلة تعاني منها المسلمات في الغرب.

وأضافت خلال لقائها مع الإعلامية ياسمين سعيد في برنامج "الجمعة في مصر" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر": "قلت إن حكم تحريم زواج المسلمة بغير المسلم الكتابي استشفاف، حيث استنتج الفقهاء هذا الحكم بالإجماع، وقلت أحترم ما اجتمع عليه الفقهاء".

وأردفت: "لكن بحكم زياراتي لدول أوروبا يوجد كثير من المشاكل المثيرة للعربية المسلمة في زواجها، فتقول الفتاة لم يمنعني من صلاة ولا قراءة قرآن، عايزة حد يونسني في وحدتي بدل الانحراف ليه بتقفوا ضدنا".

وتابعت: "أردت أنقل هذه المشكلة لمصر لتناقش. فالمؤسسة الأزهرية فيها كثير من المتخصصين، لماذا لا تكون موضع حوار واجتهاد ربما يجدون ما غاب عنا؟ والاجتهاد مفتوح ليوم القيامة".

وأكدت نصير أنها لا ترحب بزواج المسلمة من الكتابي في مصر أبدا للأسباب الآتية، متابعة: "إذا لم يوجد التوافق بين الزوج والزوجة لا تستمر العشرة، وماذا عن الأبناء، وجود دينين في البيت سيحدث بلبلة وعدم استقرار.. في الصعيد لا نزوج بناتنا إلا من الصعيد ولا  زوجها لأهل بحري بسبب اختلاف الثقافات".

ونوهت إلى أنها ليست حريصة على الموافقة على زواج المسلمة من الكتابي، وإنما حريصة على المناقشة، وتطالب بالاجتهاد في هذا الامر وإما يقبل أو يرفض.

إرسل لصديق

التعليقات