رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

مدير منطقة سقارة: تصوير الفوتوسيشن لا يحتاج تصريحًا فى هذه الحالة

ستوديو
طباعة

قال الدكتور محمد يوسف، مدير منطقة سقارة السياحية، إن التصوير الذي يحتاج لتصريح هو التصوير التجاري، مشيرا إلى أن الفوتوسيشن الذي خضعت له سلمى الشيمي كان بهدف تجاري من أجل الترويج لنفسها وليس الترويج للآثار.

وأوضح خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية عزة مصطفى، ببرنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة صدى البلد، أنه يمكن لأي شخص أن يلتقط لنفسه صورا أو يخضع لفوتوسيشن، شرط أن يكون بكاميرا الهاتف، أما التصوير الاحترافي الذي يلزم له حامل كاميرا وعاكس إضاءة، فيحتاج تصريحًا.

وأكد أن التصوير بالهاتف الشخصي مباح مجانا بشرط مراعاة القانون وعدم ملامسة الأثر أو ارتداء أي ملابس غير قانونية، مشيرا إلى أن من يرد تصوير أي أفلام وثائقية أو تسجيلية فعليه الحصول على ترخيص.

ولفت إلى أن سلمى الشيمي المعروفة بـ «فتاة الفوتوسيشن» كانت تلتقط صورا احترافية ومعها مصور وحامل للكاميرا وإضاءة، وهذه الحالة تندرج تحت بند التصوير التجاري الدعائي، وهذا يتطلب الحصول على تصريح من إدارة العلاقات الثقافية بوزارة السياحة والآثار وتسديد الرسوم.


وأردف أن إدارة العلاقات الثقافية بوزارة السياحة والآثار تخطر منطقة آثار سقارة بالسماح بالتصوير، ومن ثم يتم إرسال مرافق مع من حصل على ترخيص التصوير لمتابعة عملية التصوير ومراقبتها.

إرسل لصديق

التعليقات