رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

خبير: استبداد أردوغان وراء استقالة قائد صقور حزب العدالة

ستوديو
طباعة

قال الكاتب الصحفي محمد مصطفى، إن بولنت أرينج يعد قائد جناح الصقور في حزب العدالة والتنمية التركي، الذي تولى منصب نائب رئيس الوزراء في حكومة رجب طيب أردوغان، فهو الأقوى من حيث التأثير داخل معسكر الصقور.

وعن أسباب استقالة أرينج، قال مصطفى، في مداخلة هاتفية مع الإعلامي شادي شاش في برنامج "أحداث اليوم" المذاع عبر فضائية "إكسترا نيوز"، أن أرينج استقال بسبب استبداد أردوغان حتى داخل الحزب نفسه.

وأضاف أنه لكي يصل الحزب للسلطة بأغلبية مريحة في البرلمان، تمكن أردوغان من البقاء في السلطة وتمكن الحزب من تمرير القوانين كان لا بد من التحالف مع شريك، لافتًا إلى أن بولنت وعبدالله جولن رأيا التحالف مع الأكراد، لكنه ذهب للعكس وتحالف مع حزب النهضة اليميني العنصري المعادي للأكراد: "بتحالف أردوغان مع حزب النهضة العنصري تحول لفاشية دينية عنصرية".

ولفت إلى أن أرينج طالب بالإفراج عن صلاح الدين دميرتاش، رئيس حزب الشعوب الديمقراطي، لكنه لم يحدث، مشيرًا إلى أن عبدالله جولن يبدو وكأنه خرج من المشهد السياسي، لكنه يترقب خاصة بعد مطالبات عناصر داخل الحزب له بالعودة إلى قيادة البلاد.

إرسل لصديق

التعليقات