رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«الأجير الرخيص».. حافظ الميرازي «ندابة» دفعه الفشل لتشويه الجميع

ستوديو
طباعة

شن الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة الدستور، هجوما واسعا على حافظ الميرازي أحد أرامل الربيع العربي في مجال الإعلام.

وأوضح الباز، في برنامجه آخر النهار، المذاع على فضائية النهار، أن حافظ الميرازي نذر نفسه حاليا للهجوم على الإعلام المصري والإماراتي والسعودي والبحريني من مكان إقامته في أمريكا، وتحول من إعلامي إلى واحد من عواجيز الفرح أو الندابات.

وتابع أن حافظ الميرازي هو في الأصل طريد الإعلام المصري، فهو يعاني من عقدة نقص شديدة خاصة وأن له تجارب إعلامية كثيرة ولكنها لم تحوله إلى نجم في النهاية.

وواصل أن حافظ الميرازي يحاول دائما أن يثبت أنه أفضل من يسري فودة، ويسري فودة سواء اختلفنا أو اتفقنا مع مواقفه هو أحد نجوم الإعلام العربي.

ونوه إلى أن هذا الرجل كان يستجدي فرص إعلامية، وكان يمتدح من بيدهم القرار لإعطائه فرصة، موضحا أنه كان رئيسا لمركز كمال أدهم للصحافة الاستقصائية في الجامعة الأمريكية، واستخدم منصبه لمصالحه الشخصية بمدح رجل الأعمال أحمد بهجت لإعطائه فرصة ببرنامج كلام تاني.

وواصل أن حافظ الميرازي لم يقدم أي شيء للإعلام العربي، هو أجير من ضمن الأجراء، ولكن هذا الرجل يمكن أن تصفه بالأجير الرخيص، فهو يبيع نفسه بأقل الأثمان.

واستطرد أن حافظ الميرازي يحاول هدم التجربة المصرية في الإعلام، علما بأنه لو كان موجودا بين الإعلاميين المصريين "كان هيعلي علينا" في دعم الدولة والهجوم على خصومها.

ووجه الباز نصيحة لحافظ الميرازي قائلا: "أنصحك أن تزور طبيبا نفسيا لتتحدث معه عن مشكلات النقص التي تعاني منها".

إرسل لصديق

التعليقات