رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

زراعة القمح على المصاطب توفر 25٪ من مياه الري و15٪ تقاوي (فيديو)

ستوديو
طباعة

قال الدكتور خالد جاد، مدير الحملة القومية لزراعة القمح بمحافظة القليوبية، إن الهدف الرئيس للحملة هو توفير المياه وزيادة المحصول، وقبل تجهيز الأرض وزراعتها على المصاطب لتقليل معدل استهلاك المياه بحوالي 25% فأكثر وتقلل معدل التقاوي المستخدمة بما يتراوح بين 20% و25%، يجب أن تسوى بالليزر وبالتالي يجرى تقليل فقد المياه.

 

تسوية القمح بالليزر

وأضاف جاد، خلال لقائه ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المُذاع على قناة مصر الأولى، اليوم الأربعاء، أن الحملة تشجع المزارعين للتسوية بالليزر، لافتًا إلى أن المحافظة بها 500 حقل إرشادي يجرى تسويتهم مجانًا بالليزر ثم يجرى توفير ماكينة زراعة مصاطب لتشجيع المزارع وعمل نموذج جيد يحتذى به في زراعة المصاطب وتسوية الأرض قبل الزراعة بالليزر.

 

وتابع: "المصطبة يكون عرضها 1.2 متر، ونزرع معدل تقاوي قدره 45 كجم للفدان بدلًا من 60 كجم، وبناء على التجارب فإن معدل المحصول الناتج عن زراعة المصاطب لا يقل عن الزراعة العادية، بل يكون أعلى منها، ففي المرة الأولى تروى الأرض بالغمر لتغطية المصطبة ويتم الإنبات الكامل وبعدها يكون الري كله بنظام التجرية".

 

وأشار إلى أنه جرى بدء الحملة القومية منذ 7 سنوات، وفي هذا العام فإنها تزرع أكثر من 7 آلاف حقل إرشادي على مستوى الجمهورية وفي المحافظة يجرى زراعة ما يقرب من 150 فدان موزعة على مستوى المراكز السبعة بالمحافظة ويجرى توزيع في كل قرية حقل إرشادي بشكل نموذجي على المصاطب حتى يتعلم المزارعون منه، إذ توفر هذه الطريقة معدل المياه المستهلك حيث يروى الفدان في 4 ساعات بدلًا من 6 وهو ما يوفر الوقود أيضًا.

إرسل لصديق

التعليقات