رئيس مجلس الإدارة
د.محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«أعاني من الإحساس بالعظمة وأفتقد الحنان رغم زيجاتي».. أسرار حسين فهمي في «السيرة»

حسين فهمي
حسين فهمي
طباعة
حل الفنان الكبير حسين فهمي ضيفًا مع الإعلامية وفاء الكيلاني، مقدمة برنامج السيرة المذاع عبر شاشة دي إم سي، حيث تطرق الحديث مع الفنان لعدة موضوعات هامة في حياته، حيث كشف حسين فهمي عن أكبر ثلاث عُقد في حياته، وهي الإحساس بالعظمة، وفوبيا الأماكن المرتفعة، وحب تلميع الأحذية مع تشغيل الموسيقى.

وقال في حواره مع الإعلامية وفاء الكيلاني، مقدمة برنامج "السيرة"، إنه كان يدرس في كلية الحقوق، وبعد عامين من الدراسة التحق بمعهد السينما، والتي رفضت والدته الالتحاق به، لأنها كانت تريده أن يصبح قاضيًا مثل جده.

وتابع أنه بدأ عالم الفن بالإخراج لكنه ذهب للتمثيل بعد أن أقنعه منتجون بالتمثيل نظرًا لاحتياج المجال للممثل، مشيرًا إلى أنه قام بعمل اختبار للفنان الراحل محمود ياسين، بصفته مخرجًا، وبعدها بدأت صداقتهم، لدخولهم عالم التمثيل في نفس الوقت.

وأكمل: "مثلي الأعلى الفنان عمر الشريف، وكنت عايز أبقي شبهه، وكمان الفنان رشدي أباظة وفريد شوقي كمان".

وأضاف: "الراحلة سعاد حسنى لم تقتنع بيا أثناء ترشيحى في فيلم (الحب الضائع)، ومزعلتش حينها أن الفيلم شارك في بطولته رشدى أباظة، وكنت مبسوط بمشاركته".

وأوضح أن "عرض أول فيلم لي تصادف وفاة الزعيم الراحل جمال عبدالناصر، وتم وقف عرض الفيلم"، قائلا:"زعلت جدا وحسيت أن حظي وحش".

وأكد أن وقت عرض فيلم "نار الشوق" حصل هجوم عليا من المطرب عبدالحليم حافظ علشان انتشرت بحب كبير للفتيات، قائلا: "قابلنى مدير التصوير وحيد فريد صديق العندليب، وقالى مبروك وإنت فاهم إن العندليب عبدالحليم حافظ هيسيبك في حالك، وعارف معنى إيه أن الناس تشيل صورته وتضع صورتك فى كل مكان، وده عمل قلق للعندليب، ومكنتش فاهم ذلك وقتها".

وقال الفنان حسين فهمي إنه رغم زيجاته المتعددة وعلاقاته النسائية المتعددة فلا يزال يعاني من افتقاد الحنان، حسب وصفه، ودائما يبحث عن الحب.

وكشف عن حرصه على ارتداء «تيتينة» ووضعها في سلسلة يضعها برقبته منذ 40 عاما بسبب «افتقاده الحنان»، متابعا:«كل ما أبقى مفتقد حنان بستخدمها، ورغم أنها بتظهر في الصيف لما بلبس مايوه، وبلاقي الناس بتبص عليها، بس أنا اتعودت أتجاهل ده".

وتحدث حسين فهمي خلال البرنامج عن والديه اللذين توفيا وتأثر كثيرا برحيلهما، خاصة أن رحيل والدته أعقب وفاة والده بسبب مرضه لفترة وعلاجه بأحد المستشفيات، كاشفا أن أخيه الأكبر حسن توفي بسبب تدخين السجائر التي كان يدخنها بشراهة.

وتابع: "بعد ثورة 23 يوليو والدي رجع مصر، وبمجرد وصولنا لمصر والدي اتقبض عليه واتحبس 3 أشهر وتمت مصادرة أمواله"، متابعا أنه كان يعيش في حي الزمالك وتركته بعد ذلك وعشنا في حي العجوزة.

واستطرد: "تم صرف لنا معاش شهري 60 جنيهًا بعد ما تطبق علينا كل شيء"، مستدركا أنه: "دي بلدنا وما نقدرش أبدا نبعد عنها وأسرتي خدمت الوطن وتعشقه كثيرا رغم كل شيء".

وقال فهمي، إن "الملك فاروق سماني مولانا"، متابعا أنه: "أنا صغير كنت شبه الملك فاروق وكان شخص جميل، لما كنت بروح السراية في المناسبات كان الملك فاروق بيسأل عليا ويقول فين مولانا فين؟".

إرسل لصديق

التعليقات