رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

خبير: إذا استمر تأخر إعلان الفائز في الانتخابات الأمريكية سينتشر العنف هناك

ستوديو
طباعة

قال الدكتور بشير عبدالفتاح، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، إن أبرز تطورات الانتخابات الأمريكية هو استمرار تأخر إعلان اسم الرئيس الأمريكي الجديد، لافتًا إلى أنه مرت عدة أيام على اقتراع انتخابات الرئاسة الأمريكية، وكان من المفترض أن يتم إعلان اسم الرئيس نهاية هذا اليوم، لكن بسبب التصويت عبر البريد وكثافة الإقبال، فضلًا عن تأخر عمليات الفرز، طالت المدة التي كان مقررًا خلالها إعلان اسم الرئيس.

 

وأضاف الدكتور بشير عبدالفتاح، عبر مداخلة هاتفية ببرنامج "هذا الصباح" المُذاع على فضائية "إكسترا نيوز"، اليوم الجمعة، أن هذا يسمى بـ"عدم اليقين" في الانتخابات الأمريكية، حيث إنه كلما طالت مدته كلما زاد الارتباك والتوتر، هذه المرة عرفت الانتخابات الأمريكية ظاهرة لم تشهدها من قبل وهي التشكيك في مسار العملية الانتخابية.

 

وأوضح أن يوم 20 يناير 2021 هو يوم تسليم وتسلم الرئيس الجديد للرئاسة الأمريكية، لافتًا إلى أن عدم اليقين إذا استمر سوف يؤدي إلى أعمال عنف بشكل غير مسبوق، لأن أنصار الرئيس ترامب ترى أن تأخر إعلان الرئيس الجديد تعني بأن هناك محاولات لإسقاط "ترامب"، منوهًا بأن ترامب لديه إحساس بأن الدولة العميقة، وهي المؤسسات التي تصنع القرار في الدولة الأمريكية، لا تريده أن يبقى رئيسًا.

إرسل لصديق

التعليقات