رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

محلل سوداني يكشف عن الخيار الوحيد لحل أزمة سد النهضة (فيديو)

ستوديو
طباعة
قال المحلل السياسي السوداني، محمد علي فزاري، إن كل دولة تبحث عن مصالحها في قضية سد النهضة الإثيوبي، مؤكدًا أن الخيار الوحيد لحل هذه الأزمة هو جلوس الأطراف الثلاث على طاولة المفاوضات.

وأوضح فزاري، خلال لقائه بقناة الغد، أن وزير الري السوداني، بروفيسور ياسر عباس، قال إن القضايا الخلافية والمتبقية ليست قضايا شائكة، ولكنها تحتاج إلى إرادة سياسية قوية، ومن الممكن أن ترفع القضية إلى رؤساء الدول الثلاث مرة أخرى.

وأضاف: "الجانب الإثيوبي يراوغ، ومن الواضح أيضا أن هناك التقاء في وجهات النظر بين السودان ومصر، وهو ما يؤكد أن الطرف الإثيوبي هو الذي انفرد بالأمر في بداية الأمر عندما أعلن ملء سد النهضة".

كما لفت فزاري إلى أن هناك العديد من الطرق التي يمكن أن تتحرك فيهم كل من مصر والسودان في حال فشلت المفاوضات التي يرعاها الاتحاد الأفريقي، ومنها اللجوء لمجلس الأمن الدولي.

وأنهى وزراء الموارد المائية في مصر وإثيوبيا والسودان جولة المفاوضات الجارية حول سد النهضة الإثيوبي، من دون تحقيق أي تقدم ملموس.

وأعلنت وزارة الري المصرية، أمس الأربعاء، أن الدول الثلاث لم تتوافق حول منهجية استكمال مفاوضات سد النهضة.

إرسل لصديق

التعليقات