رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

المدرس المعتدى عليه بمدرسة سمنود يكشف كواليس الواقعة

ستوديو
طباعة
كشف عبدالمنعم سعد عبدالعزيز، المدرس بمدرسة سمنود الإعدادية الجديدة بنين، عن كواليس الاعتداء عليه من قبل ولي أمر تلميذ، بآلة حادة، ما استدعى دخوله المستشفى وإجراء عملية جراحية له.

وقال خلال اتصال هاتفي ببرنامج "التاسعة"، الذي يقدمه الإعلامي وائل الإبراشي، عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، إنه يوم الأحد كان مشرفًا على المدرسة، وسمع معلمة وهي تستنجد من شجار تلميذين، متابعا: "عندما ذهبت إليهم وقمت بفض الاشتباك بينهم الولد كان عصبيًا جدًا لدرجة أنه خربشني جامد".

وتابع: "والدة الطفل جاءت المدرسة وقلت لها ابنك ضرب تلميذًا وعندما حاولت إيقافه خربشنى جامد ..أم الطفل قدمت لى الاعتذار.. وعندما جاء والده قال لى أنا جاى علشان أضربك".

وأشار إلى أن والد التلميذ أخرج سلاحًا ما وقام بالاعتداء عليّ ما جعلنى أسقط على الأرض بعدما قام بطعني في بطنى ويدي، لافتًا إلى أنه أجرى عملية جراحية يوم الأربعاء الماضي، بسبب وجود كسر أسفل الركبة الأمر الذى استدعى نقل عظمة من الحوض لمعالجة هذا الكسر، وركبت شريحة ومسامير والحمد لله الآن أنا أحسن..إحنا مدرسين ننقل رسالة ليه بيحصل فينا كدا؟".

واستكمل أنه في حالة نفسية سيئة، ويفكر جديًا في تقديم استقالته وترك مجال التعليم، بسبب حادثة الاعتداء عليه، مواصلًا: "التعليم يستطيع حل مشاكل مصر كلها وعلينا الاهتمام بالمعلم".

إرسل لصديق

التعليقات