رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

الإبراشى يكشف التناقض التركى فى التعامل مع حملات مقاطعة المنتجات الفرنسية

ستوديو
طباعة

قال الإعلامي وائل الإبراشي، إن حرية التعبير لا علاقة لها مطلقاً بالعقائد، ومن حق أي شخص أن يغضب لمساس معتقداته، ولكن دون أن يذهب في طريق يستغله البعض فيه، موضحاً أن تركيا تتبع أسلوب الانتهازية في حملة المقاطعة للمنتجات الفرنسية، وليس حباً للنبي محمد صلى الله عليه وسلم، موضحا: "بعض هذه الحملات تستهدف التغطية على أهداف أخرى مثل التغطية على مقاطعة المنتجات التركية أو لاستقطاب عناصر متشددة".

ازدواجية مفضوحة

وأضاف "الإبراشي"، خلال تقديمه برنامج "التاسعة"، المذاع عبر القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أن تركيا لديها ازدواجية مكشوفة ومفضوحة، حيث إنها تقود حملات المقاطعة للمنتجات الفرنسية من أجل كسب رضا العالم الإسلامي، وفي الوقت ذاته يزور وفد من المعلمين الأتراك المنتمين لحزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا قبر المعلم الذي تم قتله في فرنسا، وتم وضع إكليل من الزهور على قبره، واحتفلوا به وكرموه.

وشدد "الإبراشي"، على أن  تركيا تسير بالتناقضات المكشوفة، متابعا: "كلنا نغضب عندما يسىء أحد إلى النبي محمد، ولكن لا ننساق وراء الحملات غير النقية التي تحمل أجندة سياسية".

إرسل لصديق

التعليقات