رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«نجدة الطفل» عن واقعة موت طفل رضيع جوعًا: نطالب بمحاكمة الزوجين

ستوديو
طباعة

قال صبري عثمان، مدير خط نجدة الطفل بالمجلس القومي للأمومة والطفولة، إننا رصدنا من مواقع التواصل الاجتماعي واقعة الطفل البالغ من العمر 4 شهور والذي توفي بعد 9 أيام من عدم تلقيه الطعام بسبب ترك والده ووالدته للمنزل، مشيرًا إلى أنهم تعاملوا مع الواقعة فور معرفتهم بها.

وأضاف صبري، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامية سارة حازم، ببرنامج "اليوم" المذاع عبر فضائية "دي إم سي" مساء اليوم الثلاثاء: "تواصلنا مع النيابة لرصد الواقعة ليتبين لنا أنه كان توجد خلافات بين الزوجين مما جعل الزوجة تترك بيت الزوجية 17 أكتوبر الماضي، والزوج أيضًا ترك البيت وأخبر الزوجة حتى ترجع وتهتم بالابن الرضيع، ولكنها لم ترجع وظنت أن الزوج ذهب ليرى ابنه، ولكنه عاد بعد 9 أيام ليجد ابنه متوفيا متأثرًا بجوعه".

ولفت إلى أن تقارير الطب الشرعي الأولية وجدت أن الطفل توفي إثر منع الطعام والشراب عنه، والواقعة محل تحقيقات الآن، مؤكدا أن واقعة وفاة هذا الطفل الرضيع بهذا الشكل غير متكررة، ولكنها جزء من مسلسل العنف ضد الأطفال الذي يبدأ بالضرب والتعدي الجنسي وانتهاءًا بمتاجرة الأم بمشاعر الطفل وتترك رضيعها بهذه الصورة، متابعًا: "الاثنان زوج وزوجة اخطآ، ونطالب بمحاكمتهما باعتبارها جريمة قتل.

ونصح الجميع، بأن يكون لديه التزام إنساني وقانوني بالإبلاغ عن أي واقعة عنف، وحسب القانون من يرى طفلا يتعرض للخطر حتى من أقرب الناس له يتصل على الخط الساخن لنجدة الطفل لإخراجه من مرحلة الخطر 16000.

إرسل لصديق

التعليقات