رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

بسبب عشقها للسجاد تحية كاريوكا تدخل ساحات المحكمة

تحية كاريوكا
تحية كاريوكا
طباعة

وقعت الفنانة تحية كاريوكا في مأزق كبير في عام 1957، حيث استدانت مبلغًا كبيرًا من المال من أحد محلات "النوفوتيه" للأثاث والمفروشات، ولم تستطع سداد الأقساط في موعدها مما اضطرت إدارة الشركة إلى الحجز على بعض مقتنياتها المنزلية.

وكان من بين تلك المقتنيات "سجادة عجمية" اتهمتها إدارة الشركة ببيعها بعد إكمال الحجز، فتقدمت ببلاغ إلى النيابة العامة يتهمها بالتبديد، ولكن المحكمة برأت الفنانة المصرية من هذا الاتهام.

واحتفلت "كاريوكا" بالبراءة بإقامة حفل ساهر دعت فيه زملاءها وأصدقاءها، وخلال الحفل قالت ساخرة: "إنه من السخرية أن أُتهم ببيع سجادة مع أن الجميع يعرف أنها السيدة الوحيدة التي تملك في منزلها أكبر مجموعة من السجاد العجمي الفاخر الذي اشترته من لبنان، سوريا، إيران والعراق".

 

إرسل لصديق

التعليقات