رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

اندلاع المشهد السياسى بالعراق بعد مقتل 8 مدنيين على يد جماعة مسلحة

مصطفى الكاظمي
مصطفى الكاظمي
طباعة
تداعيات خطيرة إثر عثور شرطة محافظة صلاح الدين على 8 جثث لعراقيين تمت تصفيتهم رميًا بالرصاص أغلبها في منطقة الرأس والصدر، اختطفتهم مع 4 آخرين ظهر أمس قوة مسلحة مجهولة الهوية، فيما لا يزال مصير الأربعة مجهولًا، بينما أرسل رئيس الوزراء وفدًا أمنيًا للمحافظة وأمر بمحاسبة المسئولين المقصّرين.

وأعرب النواب، عن رفضهم لجريمة محافظة صلاح الدين، مهددين بمقاطعة الانتخابات القادمة إن لم يتم التعامل مع الميليشيات، ومحاولة اللجوء للمنظمات الدولية.

ووجه رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي بإرسال وفد أمني عالي المستوى إلى المحافظة لتقييم الأوضاع، بعد المجزرة، وخلال اجتماع طارئ للمجلس الوزاري للأمن الوطني، الذي رأسه الكاظمي، أدان المجلس "الاعتداء الإرهابي"  في قضاء بلد بمحافظة صلاح الدين.

كما قرر الكاظمي إحالة المسئولين من القوات الماسكة للأرض إلى التحقيق، بسبب التقصير في واجباتهم الأمنية.

وجاءت جريمة مقتل 8 مدنيين عقب استهداف الحزب الديمقراطي الكردستاني ببغداد، بأحداث تسلط  الضوء على التحديات الأمنية التي يتعين على حكومة الكاظمي التعامل معها.

إرسل لصديق

التعليقات