رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

العزاوى: حرق مقر «الديمقراطى الكردستانى» فى بغداد مشهد فوضى

رائد العزاوى
رائد العزاوى
طباعة

قال الدكتور رائد العزاوي، أستاذ العلاقات الدولية، إنه بعد حرق مقر الحزب الديمقراطي الكردستاني في بغداد يبدو المشهد فوضويًا أو مشهد بين طريقين الدولة واللا دولة، مشيرًا إلى أن ما يجرى الآن في الساحة العراقية هو دليل ساطع لا يقبل النقاش بأن الميليشيات المسلحة المدعومة من إيران والتي تحت عباءة الحشد الشعبي أصبح اليوم سلاحها منفلت ويهدد الجميع.


العزاوي: الميليشيات المسلحة أصبحت لا تهدد فقط البعثات الدولية

وأضاف العزاوي خلال مداخلة هاتفية لفضائية "الحدث العربية"، أن حرق المقر في بغداد يعتبر مشهدًا معتادًا في العراق، ولكن لا بد أن يصبح  العراق في كل تلك الظروف عنصرًا فعالًا ومقبولًا في المجتمع الدولي دون عملية تفكيك، وذلك من خلال السيطرة على السلاح الخاص بالميليشيات لأنه أصبح لا يهدد فقط البعثات الدولية والنشطاء السياسين ولكن سلاحا يهدد المنطقة بشكل عام.

 

وأكد أستاذ العلاقات الدولية، أن هناك دول عربية وخليجية تمتنع اليوم عن التعامل مع حكومة الكاظمي وتضع شرطًا أساسيًا وهو السيطرة على الميليشيات المسلحة.

إرسل لصديق

التعليقات