رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

«حقوق الإنسان اليمنية» عن صفقة تبادل الأسرى: عانينا كثيرا لإتمامها

ستوديو
طباعة

قال نبيل عبدالحفيظ، وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية، إن الحكومة اليمنية دائما تقدم الكثير من التنازلات، خاصة أنه تم مبادلة 400 شخص مقابل قرابة 700 شخص، حيث جرى مبادلة عسكريين مقاتلين في الميدان بمقابل مدنيين تم اختطافهم من منازلهم في المناطق التي تسيطر عليها الميليشيات.

هدف الصفقة 

وأضاف وكيل وزارة حقوق الإنسان اليمنية، خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية "Ten"، مساء الخميس، أن هذه الصفقة جاءت بهدف إعادة البسمة لهذا العدد الذي يزيد عن ألف إنسان، وفي نفس الوقت نعتبرها فرصة لمد اليد للحل السياسي.

وتابع: "حتى الآن كل المؤشرات أن الميليشيات لا تزال تعبث كثيراً، حتى هذه الصفقة عانينا كثيرا حتى اتمامها، وخصوصاً وأننا نتحدث عن قرابة 7في المائة فقط من إجمالي الأسرى والمختطفين الموجودين لدى الحوثيين".

وبدأت الأطراف المتحاربة في اليمن إطلاق سراح مئات الأسرى في أكبر تبادل من نوعه منذ بدء الصراع عام 2015.

ومن المتوقع إطلاق سراح ما يربو على 600 متمرد حوثي و400 أسير موال للحكومة خلال اليومين المقبلين.

إرسل لصديق

التعليقات