رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

كيف أنقذ سليمان نجيب متفرجًا من فتك الملك فاروق

سليمان نجيب
سليمان نجيب
طباعة

 عُين الفنان سليمان نجيب، كأول مدير مصري لدار لأوبرا المصرية، وتحديدًا عام 1938، وكان على مقربة قوية من الملك فاروق الأول.

وكشفت الصفحة الشخصية للملك فاروق الأول على موقع "فيسبوك"، أنه كان جالسًا ليلة عرض أوبرا لاترافياتا، وفي صدر مقصورته بالأوبرا التي شيّدها جده الخديو إسماعيل، فإذا به عن بعد يلمح شيئًا ما في الصالة من أسفل، فتناول الملك منظاره المكبر، ليتأكد مما تراه عيناه، فغضب وأرسل في استدعاء سليمان نجيب، مدير دار الأوبرا وقتئذ، مناولًا إياه المنظار، مشيرًا إلى المقعد الخامس من الصف الثالث في الصالة، حيث خلع صاحبه الجاكت، ووضعه على ساقيه، مكتفيًا بالقميص الأبيض المضيء وسط ملابس السهرة السوداء، ضاربًا بذلك قواعد البروتوكول عرض الحائط.

وقال الملك فارروق، وهو غاضب: «سليمان إنت شايف اللي أنا شايفه؟»، فهرول سليمان نجيب، للمتفرج المتهور الذي أتى أمرًا وذنباً لا يغتفر وخروجًا عن القانون الأوبرالي، ليهمس محذرًا مهددًا: «يا ابني الْبس الجاكت الله يرضى عليك وعلينا».

إرسل لصديق

التعليقات