رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

خبير: أطماع تركيا في النفط سبب صراع أرمينيا وأذربيجان

ستوديو
طباعة

قال الخبير في الشؤون التركية خورشيد ديللي، إن تركيا ورطت نفسها في حروب بسوريا والعراق وليبيا، حست بعمق الأزمات التي تواجهها، وتتجه لأن تتورط في أزمات أخرى.

وأضاف «ديللي» خلال مداخلة هاتفية عبر فضائية «الغد» مساء الإثنين، أن تركيا استعدت للحرب بين أرمينيا وأذربيجان؛ حيث لم تكن الحرب فجائية بالنسبة لتركيا وهي كانت تعد لهذه الحرب، والدليل أنها مدت أذربيجان خلال الشهرين الماضيين بمعدات عسكرية وبطائرات ورادارات وأيضاً أرسلت مرتزقة من مناطق شمال شرق سوريا إلى تلك المنطقة.

وأشار إلى أن أردوغان وجد أن أفضل أسلوب لتحقيق تطورات ميدانية على الأرض هو إشعال حرب بين أذربيجان وأرمينيا. 


وأشارت تقارير إعلامية إلى تدخل تركي بإذكاء نار الحرب والخلافات بين الطرفين، كما فعلت في ليبيا، لتقف بجانب أذربيجان بإعلان رسمي من وزير الدفاع التركي خلوصي أكار، الذي صرّح علنا بأن بلاده ستساعد أذربيجان بكل مواردها للاستيلاء على إقليم "ناغورنو كاراباخ" المتنازع عليه بين البلدين.

وزير دفاع الإقلي أكد وجود 4 آلاف مرتزق سوري يشاركون في القتال بجانب القوات الأذربيجانية المدعومة من تركيا في الهجوم الحالي الذي شمل مساحات أكبر من التي شهدت اشتباكات بين أذربيجان وأرمينيا عام 2016، بحسب "مداد نيوز".

كما أعلنت أرمينيا مقتل81  مرتزقاً سورياً حتى الآن ولتركيا سوابق في التدخل في الصراعات الإقليمية الداخلية، فسبق أن تدخلت في سوريا بدعوى حماية أمنها القومي واستولت على الشمال السوري وتدخلت في ليبيا لنصرة حكومة الوفاق بطرابلس ما مكنها من توقيع معاهدات تسمح لها بالتواجد الدائم في ليبيا ومنطقة المتوسط.



إرسل لصديق

التعليقات