رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

من أصول هندية.. معلومات جديدة عن منفذ عملية الطعن في باريس

ستوديو
طباعة

أعلنت السلطات الفرنسية ضبط المشتبه به في عملية الطعن قرب المقر السابق لصحيفة شارلي إيبدو، التي أسفرت عن سقوط 4 جرحى.

وقال مراسل قناة العربية في باريس سعد المسعودين إن كاميرات المراقبة أمام مقر مجلة شارلي إيبدو القديم، رصدت عملية الطعن والمنفذ لم يكن ملثمًا.

وأشار خلال تصريحات لقناة العربية أن المشتبه به عمره 18 سنة من أصول هندية.

ولفت الصحفي مصطفى طوسة، إلى أن عملية الطعن في باريس ليست احترافية، والتنظيمات الإرهابية لجأت إلى استخدام السلاح الأبيض بسبب تضييق الأجهزة الأمنية.

وأوضح المحلل السياسي وليد عباس، إن مجلة شارلي إبدو تتعرض لتهديدات بالتزامن مع إعادة نشر الرسوم المسيئة للإسلام، مشيرا إلى أن عملية الطعن قد تكون حادثة فردية لاستخدام الجاني إمكانيات محدودة.

وأردف أنه منذ أيام قليلة بعدما أدلت مديرة الموارد البشرية بشهادتها في المحكمة في واقعة الهجوةم الاولى على المجلة، طلبت الشرطة  منها مغادرة مسكنها لأن هناك معلومات أنها في "خطر".

وأرجع سبب الهجوم على المقر الجديد إلى أن المقر الجديد مجهول لا أحد يعرف العنوان.

وأردف:"المعلومات أن المرتكب  شخص واحد إمكانيات محدودة لا متفجرات، يمكن أن يكون عمل منفرد تم تعبئته واثير بسبب إعادة نشر الهجوم".


إرسل لصديق

التعليقات