رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

أستاذ علوم سياسية: الرئيس وضع النقاط فوق الحروف بشأن موقف مصر من الأزمة الليبية

طباعة
قال الدكتور طارق فهمي، أستاذ العلوم السياسية، إن الرئيس عبدالفتاح السيسي ركز في كلمته بالأمس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة على ركائز السياسة الخارجية المصرية، وكان جزءًا منها مرتبطًا بحفظ السلام والأمن الدوليين وشرح الموقف المصري من هذه القضية وارتباط ذلك بقضايا الأمن القومي المصري.

وأضاف فهمي خلال لقائه ببرنامج "صباح الخير يا مصر" المُذاع على القناة الأولى المصرية، اليوم الأربعاء: "جاء الملف الليبي رقم واحد، ثم القضية الفلسطينية، ثم أمن الخليج المرتبط بالأزمة اليمنية، وأمن الإقليم"، لافتًا إلى أن الرئيس وضع النقاط فوق الحروف سواء فيما يتعلق بموقف مصر من الأزمة الليبية وأكد على الخطوط الحمراء التي سبق وأن طرحها في إعلان القاهرة والحل السياسي والحل السلمي، كما شدد على القضية الفلسطينية والإقرار بحل الدولتين.

وأوضح أن الجزء الثاني من الكلمة تطرق إلى مرتكزات السياسة الداخلية، حيث إنها مرتبطة بالحوكمة وحقوق الإنسان وإقرار الإصلاحات الاقتصادية وأعرب عن تقديره واعتزازه بالمصريين الذين عبروا تجربة الإصلاح الاقتصادي، مشيرًا إلى أن الجزء الأخير من الخطاب هو التركيز على المستقبل والتعامل مع القضايا الدولية، ومسئولية العالم في مواجهة الإرهاب، كما ذكر العالم باستيعاب مصر اللاجئين على أراضيها.

إرسل لصديق

التعليقات