رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

طارق الشناوى: بليغ حمدى لم تكن لديه موهبة الغناء.. وعبدالوهاب «كان الأستاذ»

ستوديو
طباعة

كشف طارق الشناوي، الناقد الفني، أن الموسيقار بليغ حمدي كان يعترف بأستاذية الفنان محمد عبد الوهاب، لأنه كان أستاذ لكل الأجيال الفنية التي تلته، وكان يختلف معه، ويحب فن المغني محمد فوزي وتطوره على مستوى الفكر والنغم، وكان مجددًا ويريد الإضافة والاتجاه لشيء بعيد عن التقليدي.

وأضاف الشناوي، خلال حواره ببرنامج "صباحك مصري" المذاع عبر فضائية "إم بي سي مصر2"، أن بليغ حمدي بدأ مسيرته في الغناء أولا قبل التلحين، كما أنه كان متأثرا بعبد الحليم حافظ وغنائه.

وأوضح أن عبدالحليم حافظ بدأ الغناء في نهاية الأربعينيات ولكنها كانت فترة فشل بالنسبة له، متابعًا: "بدأ نجم عبدالحليم حافظ يعلى بأغنية صفيني مرة وعلى قد الشوق"، متابعا: "أم كلثوم سمعت لحنه عجبها لما سألته إيه اللي عندك؟.. فكان بيعمل أغنية اسمها حب إيه لثريا حلمي، وبعد سماعها للأغنية قالت إنها هى من ستقوم بغنائها".

وأشار إلى أن بليغ غنى لملحنين أصبح بعد ذلك هو أشهر منهم، إضافة إلى أن بليغ حمدي كان له 4 أغان، متابعًا: "مكانش موهبة في الغناء.. ولم يستمر كثيرًا فيه، ليبدأ في تلحين الأغاني".

 

إرسل لصديق

التعليقات