رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

ترك المحاماة من أجل الفن.. محطات فى حياة «شيخ الفنانين» عبد الوارث عسر

طباعة
استعرض برنامج "صباح الخير يا مصر" المذاع على القناة الأولى المصرية، اليوم الأربعاء، تقريرًا تليفزيونيًا عن ذكرى  ميلاد الفنان "عبد الوارث عسر". 

ففي مثل هذا اليوم من عام 1894، وُلد الفنان عبد الوارث عسر في حي الجمالية بالقاهرة، وهو شيخ الفنانين، وبعدما تخرج فى الخديوية الثانوية أراد أن يسير على خطى والده علي عسر، بأن يصبح محاميا، لكن اهتمامه بالقراءة والخطابة أهداه إلى الفن. 

وعندما كان عمره 23 عامًا، لفت انتباه جورج أبيض وهو يلقي خطبة للحجاج بن يوسف الثقفي، فضمه عضوًا لفرقته، وطوال 17 عامًا جمع عسر بين وظيفته كاتب حسابات بوزارة المالية والتمثيل في فرقة جورج أبيض وعزيز عيد وفاطمة رشدي. 

وعندما بلغ عسر سن الـ40 من عمره، استقال من الحكومة ليتفرغ للفن، وقدم أول أدواره السينمائية في عام 1935، في فيلم "دموع الحب"، ولفت الأنظار في دور محمد الفندي بفيلم "عايدة"، الذي عُرض في عام 1942، وكان صاحب أدوار مميزة في أفلام "شباب امرأة"، و"الوسادة الخالية"، و"لا تبكي يا حبيب العمر".

إرسل لصديق

التعليقات