رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

ماجدة أغمى عليها من صفعة زكى رستم فى «أين عمرى».. تعرّف على القصة

طباعة

روت الفنانة الراحلة ماجدة الصباحي عن دورها في فيلم "أين عمري"، وذلك في حوار قديم بمجلة الكواكب عام 1956، مشيرة إلى أن دورها كان شاقًا لأنها كانت تجسد عددًا من المشاعر المختلفة.

 

ونوهت ماجدة الصباحي بأن أكثر ما يخيفها أثناء تصوير المشاهد هو أن قصة الفيلم تقتضي أن يضربها زكي رستم ويعذبها، مؤكدة أنها كانت تعرف أن من أكثر مزاياه شدة الاندماج حتى إنه ينسى نفسه في التمثيل.


وأوضحت الفنانة الراحلة أن أحد المشاهد كان يقتضي أن يصفعها زكي رستم بعد أن تنفعل عليه وتقول له أنه معدوم الكرامة، لافتة إلى أنها بحثت عنه قبل التصوير وارتعدت عندما علمت أنه ينفرد بنفسه في غرفته، لأنها تعرف أنه يفعل ذلك حين يريد أن يندمج في المشاهد التالية، وعندما خرج من غرفته ودارت الكاميرا ارتعدت شفتاها وهي تقول له: "أنت معندكش كرامة"، فصفعها زكي رستم صفعة هائلة حتى إنها سمعت صراخ العمال والفنيين ورأت الدنيا تهتز أمامها، ثم انهارت وسقطت على الأرض بعد أن أغمي عليها.

 

وعندما أفاقت كان فمها ينزف ووجهها تورم كالبالونة، وقال لها أحمد ضياء الدين مخرج الفيلم: "إن هذه الصفعة أقوى صفعة سجلتها الشاشة المصرية، وبلغت قمة الإتقان الفني"، مضيفة أنها التفتت حولها فلم تجد الفنان الكبير زكي رستم وبحثت عنه، فوجدته مختبئًا وراء أحد الديكورات وقد تبلل وجهه من شدة البكاء والدموع، وعندما سألته عن السبب قال لها: "أنا ضربتك غصب عني"، فحاولت التخفيف عنه مؤكدة سعادتها بنجاح هذه اللقطة القوية سعادة لا توصف.

إرسل لصديق

التعليقات