رئيس مجلس التحرير
د.محمد الباز

هواية عشقتها صباح وتحولت بسببها لسارقة

صباح
صباح
طباعة

لكل نجم من النجوم هواية يحرص عليها، ويهتم بها ويكون بعضها بعيدًا عن مجاله الفني، ومنهم الفنانة الراحلة صباح، والتي تحولت بسبب هوايتها لسارقة.


وكشفت صباح، في حوار نادر لها عن هوايتها، قائلة: "كنت أعشق جمع الصور والحصول عليها بأي وسيلة، ولم أمتنع أحيانًا عن سرقتها من أي مكان أجدها فيه، وكنت وأنا طالبة أحتفظ بمجموعة صور في درجي المدرسي، وكنت إذا دخلت منزلًا أو مكانًا ورأيت فيه صورة نادرة جدًا اختلسها وأضيفها لمجموعتي، وكنت ماهرة جدًا في اختلاس هذه الصور، ولم يحدث أن شك في أحد أبدًا".


وأضافت: "من أطرف حوادث السرقة التي ارتكبتها حادثة وقعت وأنا طالبة في المدرسة، فقد طلبت إحدى المدرسات منا نحن تلميذات الفصل أن نتسابق في جمع صور السيد المسيح والسيدة مريم العذراء، وأعلنت أنها ستعطي صاحبة أحسن مجموعة جائزة، وبدأت أجمع الصور ولكني لم أكن راضية عن مجموعتي ولا مقتنعة بأنني سأفوز بالجائزة، وذات يوم تظاهرت بالمرض في إحدى فسح الغداء المدرسية ولم أغادر الفصل، وعندما خرجت كل التلميذات بدأت أتجول بين أدراجهن وأنتقي منها ما أشاء من الصور، وبهذا أتممت مجموعتي".


وتابعت: "في اليوم التالي قامت ضجة كبيرة في الفصل من أجل الصور المسروقة، ولم يتوصل أحد إلى اللصة الصغيرة، ورغم هذا لم أفز بالجائزة  لقد خفت من اكتشاف أمري بين الطالبات لو أنني تقدمت إلى المسابقة بصورهن التي سرقتها، واكتفيت بالاحتفاظ بهذه الصورة للذكرى فقط"، وذلك وفقًا لمجلة "الكواكب"، الصادرة بتاريخ 9 سبتمبر عام 1958، في العدد رقم 371.

 

إرسل لصديق

التعليقات